اليوم العالمي للرجل | الى ما يهدف؟


ست قضايا يعالجها اليوم العالمي للرجل… الذكورة السامة و عدم المساواة

تحيي نحو 80 دولة اليوم العالمي للرجل (IMD)، الموافق 19 نوفمبر، بهدف تسليط الضوء على بعض القضايا التي يواجهها الشباب والفتيان.

الإعلانات

يستعرض المعنيون بحقوق الرجال، خلال الحدث السنوي، بعض القضايا الاجتماعية الرئيسية التي يعتقدون أن أغلب بني جنسهم يواجهونها بمختلف الدول، مثل ارتفاع نسب الانتحار بين الذكور، والتمييز ضد الرجال

ووفقا لموقع “International Men’s Day”، تشمل قضايا الرجال في أستراليا على سبيل المثال، حقيقة ما يلي:

  • 3 من 4 حالات انتحار من الرجال.
  • 2 من كل 3 وفيات عنيفة من الرجال.
  • يموت الرجال أصغر من النساء بست سنوات في المتوسط.
  • الفتيان أداء ضعيف للفتيات في كل مرحلة من مراحل التعليم.
  • يواجه الآباء الذين يرغبون في المشاركة بشكل أكبر في حياة أطفالهم مجموعة من الحواجز.

أهداف اليوم العالمي للرجل

تثمين قدوة الذكور.

  • الاعتراف بإسهامات الرجال وتسليط الضوء على النماذج الإيجابية.
  • تحسين صحة الذكور ورفاهيتهم.
  • معالجة التمييز وتعزيز المساواة بين الجنسين.
  • تعزيز العلاقات الإيجابية بين الجنسين.
  • جعل العالم مكانًا أكثر أمانا للجميع.
الإعلانات

تعريف مصطلح الذكورة السامة

مصطلح يعني حاجة الرجال إلى أن يكونوا مهيمنين وغير عاطفيين وأقوياء ليتم اعتبارهم “رجالا”، والرجولة السامة لا تؤدي دائمًا إلى العنف، إذ يمكن أن تظهر بطرق خفية في التفاعلات اليومية، حتى في علاقات المحبة ظاهريا.